عرض عادي عرض مارك

الجسد والوجود : العتية المقدسة / معاذ بني عامر.

بواسطة:بني عامر، معاذ [مؤلف.].
نوع المادة : نصنصالناشر:المغرب : مؤمنون بلا حدود، 2015الوصف:144 صفحة ؛ 21 سم.نوع المحتوى:نص نوع الوسائط: بدون وسيط نوع الناقل:مجلدردمك:978-9953-68-776-6.الموضوع(موضوعات):الوجود -- فلسفةملخص:سأعمل على تبيان الدور الرئيس والملحمي الذي لعبه الجسد في الوجود. وباليقين، فإني سأستحضر الانعطافة الكبيرة للجسد بصفته جزءاً من المنظومة الكونية، واحتمالية صيرورته كوناً بحدِّ ذاته ساعة ممارسة الجنس، من حيث هي عملية كونية بالدرجة الأولى. وباليقين، فإنَّ استحضار هذه الانعطافة سيتطلب جهداً تأويلياً لعديدِ نصوصٍ ساهمت في بلورة دور الجسد في الوجود ومنحته طابعاً مُتنوّراً، بما شكَّل تمايزاً وجودياً إنسانياً زوجياً عن وجودٍ إلهي إفرادي. وعبر هذه الرحلة، ثمة إضمار بالكامن أثناء التعامل مع الجسد تعاملاً أيقونياً على اعتبارية أقنوميته من ناحية وجودية؛ فالكامن يستلهم طرحاً مُتوارياً لِما آل إليه الجسد من إهانة واحتقار وانتشار فظيع لثقافة التقليل من شأنه والحطّ من قيمته، على حساب روحانيات فيها نوعٌ من الاجتراء- بوعي أو بدون وعي- على المنظومة اللاهوتية، فهي لاهوتية ليست انعزالية ابتداءً عن سياقاتها الناسوتية، وإلا لما كان ثمة موجب- أصلاً- لوجودنا ضمن سياق تموضعي ومتعيّن.
    متوسط التقييم: 0.0 (0 صوتًا)
نوع المادة الموقع الحالي رقم الطلب رقم النسخة حالة تاريخ الإستحقاق الباركود
كتاب كتاب UAE Federation Library | مكتبة اتحاد الإمارات
General Collection | المجموعات العامة
B105.B64 B363 2015 (إستعراض الرف) C.1 Library Use Only | داخل المكتبة فقط 30020000061466

سأعمل على تبيان الدور الرئيس والملحمي الذي لعبه الجسد في الوجود. وباليقين، فإني سأستحضر الانعطافة الكبيرة للجسد بصفته جزءاً من المنظومة الكونية، واحتمالية صيرورته كوناً بحدِّ ذاته ساعة ممارسة الجنس، من حيث هي عملية كونية بالدرجة الأولى. وباليقين، فإنَّ استحضار هذه الانعطافة سيتطلب جهداً تأويلياً لعديدِ نصوصٍ ساهمت في بلورة دور الجسد في الوجود ومنحته طابعاً مُتنوّراً، بما شكَّل تمايزاً وجودياً إنسانياً زوجياً عن وجودٍ إلهي إفرادي. وعبر هذه الرحلة، ثمة إضمار بالكامن أثناء التعامل مع الجسد تعاملاً أيقونياً على اعتبارية أقنوميته من ناحية وجودية؛ فالكامن يستلهم طرحاً مُتوارياً لِما آل إليه الجسد من إهانة واحتقار وانتشار فظيع لثقافة التقليل من شأنه والحطّ من قيمته، على حساب روحانيات فيها نوعٌ من الاجتراء- بوعي أو بدون وعي- على المنظومة اللاهوتية، فهي لاهوتية ليست انعزالية ابتداءً عن سياقاتها الناسوتية، وإلا لما كان ثمة موجب- أصلاً- لوجودنا ضمن سياق تموضعي ومتعيّن.

لا توجد تعليقات تخصّ هذه المادة.

اضغط على الصورة لمشاهدتها في عارض الصور