عرض عادي عرض مارك

شعرية الجسد من خلال نشيد الإنشاد وإنجيل لوقا / هدى بحروني.

بواسطة:بحروني، هدى [مؤلف.].
نوع المادة : نصنصالناشر:بيروت، لبنان ؛ المغرب : مؤمنون بلا حدود للنشر والتوزيع، 2016الوصف:253 صفحة ؛ 24 سم.نوع المحتوى:نص نوع الوسائط: بدون وسيط نوع الناقل:مجلدردمك:9786148030222.العناوين الموحدة: الكتاب المقدس. العهد الجديد. لوقا | الكتاب المقدس. سفر نشيد الإنشاد الموضوع(موضوعات):الكتاب المقدس. العهد الجديد. لوقا -- تفاسير | الكتاب المقدس. سفر نشيد الإنشاد -- تفاسير | الأدب المسيحي -- تاريخ ونقدملخص:من المستحيل أن نتحدث عن الإنسان بمعزل عن جسده، فالجسد من أخصّ ما يدل على الإنسان ويؤدي إلى فهمه. وهو المشترك الإنساني الأكبر وساحة اللقاء بين ما هو طبيعي وما هو ثقافي. يُعدّ البحث في الجسد ودراسته بحثاً قديماً متجدداً. ففي الثقافات الكلاسيكية التي تأسست على رؤية اثنينية للإنسان، اعتبر الجسد موطن الخطيئة والفساد. وظلَّ طوال عصور معرفية طويلة محاطاً بكثير من الأوامر والنواهي، ولم ينظر إليه إلا باعتباره الضديد المدنّس للروح ذات المصدر العلوي المقدّس. غير أن تطور العلوم وانفتاح المعرفة في العصور الحديثة، أعادا الاعتبار للجسد وجعلاه يلج ساحة الاشتغال المعرفي بشتّى ضروبه. ويأتي اهتمامنا بالجسد في ثنايا بحثنا شعرية الجسد من خلال "نشيد الإنشاد" و"إنجيل لوقا" في إطار مقاربة جمالية تروم الوقوف على الأسرار الفنية التي توخّتها نصوص مقدّسة في تشكيل صورة الجسد وفي فهم الممكنات الدلالية التي ينفتح عليها هذا المعطى. وقد دعتنا إلى اختيار هذا المبحث ندرة الدراسات التي اهتمت بشعرية الجسد عموماً وبشعرية الجسد في نصّ مقدّس بشكل أخص.
    متوسط التقييم: 0.0 (0 صوتًا)
نوع المادة الموقع الحالي رقم الطلب رقم النسخة حالة تاريخ الإستحقاق الباركود
كتاب كتاب UAE Federation Library | مكتبة اتحاد الإمارات
General Collection | المجموعات العامة
BS680.B6 B345 2016 (إستعراض الرف) C.1 Library Use Only | داخل المكتبة فقط 30020000061452

من المستحيل أن نتحدث عن الإنسان بمعزل عن جسده، فالجسد من أخصّ ما يدل على الإنسان ويؤدي إلى فهمه. وهو المشترك الإنساني الأكبر وساحة اللقاء بين ما هو طبيعي وما هو ثقافي. يُعدّ البحث في الجسد ودراسته بحثاً قديماً متجدداً. ففي الثقافات الكلاسيكية التي تأسست على رؤية اثنينية للإنسان، اعتبر الجسد موطن الخطيئة والفساد. وظلَّ طوال عصور معرفية طويلة محاطاً بكثير من الأوامر والنواهي، ولم ينظر إليه إلا باعتباره الضديد المدنّس للروح ذات المصدر العلوي المقدّس. غير أن تطور العلوم وانفتاح المعرفة في العصور الحديثة، أعادا الاعتبار للجسد وجعلاه يلج ساحة الاشتغال المعرفي بشتّى ضروبه. ويأتي اهتمامنا بالجسد في ثنايا بحثنا شعرية الجسد من خلال "نشيد الإنشاد" و"إنجيل لوقا" في إطار مقاربة جمالية تروم الوقوف على الأسرار الفنية التي توخّتها نصوص مقدّسة في تشكيل صورة الجسد وفي فهم الممكنات الدلالية التي ينفتح عليها هذا المعطى. وقد دعتنا إلى اختيار هذا المبحث ندرة الدراسات التي اهتمت بشعرية الجسد عموماً وبشعرية الجسد في نصّ مقدّس بشكل أخص.

لا توجد تعليقات تخصّ هذه المادة.

اضغط على الصورة لمشاهدتها في عارض الصور