عرض عادي

الجهاد في المدونات الفقهية القديمة والمعاصرة / إشراف بسام الجمل ؛ تنسيق أنس الطريقي ؛ الباحثون المشاركون المنجي الأسود [و8 آخرون].

المساهم (المساهمين):الجمل، بسام، [محرر.] | الطريقي، أنس، [محرر.].
نوع المادة : نصنصالسلاسل:مشروع بحثي، التطرف الديني.الناشر:الرباط : مؤمنون بلا حدود للنشر والتوزيع، 2018الوصف:438 صفحة ; 24 cm.نوع المحتوى:نص نوع الوسائط: دون وسيط نوع الناقل:مجلدردمك:9789953640006.الموضوع(موضوعات):الجهاد | الأصولية الإسلامية | الإرهاب -- الجوانب الدينية -- الإسلامملخص:اكتسب مفهوم الجهاد حالياً معنىً يدور حول العنف المسلّح، ويُمارَس باسم المبادئ الإسلاميّة، على الرغم من أن هناك معاني أخرى له ذات صلة بمجاهدة هوى النّفس. كيف تمت مصادرة مفهوم الجهاد المعنوي من قبل الجماعات الإسلامية، وتجيير معناه لصالح الإرهاب، والاعتداء، وقتل الأسرى والتنكيل بهم، والفساد في الأرض وقتل الأبرياء ... إلخ؟ أَيرتبط الفكر الجهادي بتنظير ابن تيميّة وابن القيّم فحسب، أم له مراجع أخرى؟ وهل صحيح أن الفكر الجهادي الحديث لم ينطلق من فكر ابن تيميّة وإنما من الفكر التكفيري لمحمد بن عبد الوهاب؟ يعتمد معظم التنظيمات الجهاديّة الإسلامية المعاصرة على كتابات منظّرين معروفين لمفهوم الجهاد، منهم: المقدسي، وأبو قتادة، وسيّد عبد العزيز، وأبو بكر ناجي، وغير هؤلاء كثير. وكتاباتهم تستند إلى مرجعيّة قرآنيّة مستمدة من آيةٍ في سورة التوبة تدعى «آية السيف» نسخَت عشرات الآيات التي تدعو الناس إلى المودة والرحمة والمجادلة بالحسنى وعدم الإكراه في الدين... إلخ. كيف حدث ذلك؟ كلنا يعلم أن أغلب حركات التحرّر العربيّة الوطنية رفعت شعار الجهاد أو هي استلهمته في نضالها ضد الاستعمار. لكن كيف ظهرت الحركات الأصوليّة الدينيّة بعد الاستقلال؟ وهل كان لظهور الدولة الوطنيّة الحديثة دور في بروز الحركات ذات الفكر الجهادي؟ كيف استطاع الخطاب الجهاديّ الإلكترونيّ أن يعولم الجهاد في شكل نشاط فعال على شبكة الإنترنت، حيث تمكن من أن يجند الأنصار من كل بقاع الأرض، ويقنعهم بمعارك خارج أوطانهم؟
    متوسط التقييم: 0.0 (0 صوتًا)
نوع المادة المكتبة الحالية رقم الطلب رقم النسخة حالة تاريخ الإستحقاق الباركود
كتاب كتاب UAE Federation Library | مكتبة اتحاد الإمارات
General Collection | المجموعات العامة
BP182 J543 2018 (استعراض الرف(يفتح أدناه)) C.1 Library Use Only | داخل المكتبة فقط 30020000112288

اكتسب مفهوم الجهاد حالياً معنىً يدور حول العنف المسلّح، ويُمارَس باسم المبادئ الإسلاميّة، على الرغم من أن هناك معاني أخرى له ذات صلة بمجاهدة هوى النّفس. كيف تمت مصادرة مفهوم الجهاد المعنوي من قبل الجماعات الإسلامية، وتجيير معناه لصالح الإرهاب، والاعتداء، وقتل الأسرى والتنكيل بهم، والفساد في الأرض وقتل الأبرياء ... إلخ؟ أَيرتبط الفكر الجهادي بتنظير ابن تيميّة وابن القيّم فحسب، أم له مراجع أخرى؟ وهل صحيح أن الفكر الجهادي الحديث لم ينطلق من فكر ابن تيميّة وإنما من الفكر التكفيري لمحمد بن عبد الوهاب؟ يعتمد معظم التنظيمات الجهاديّة الإسلامية المعاصرة على كتابات منظّرين معروفين لمفهوم الجهاد، منهم: المقدسي، وأبو قتادة، وسيّد عبد العزيز، وأبو بكر ناجي، وغير هؤلاء كثير. وكتاباتهم تستند إلى مرجعيّة قرآنيّة مستمدة من آيةٍ في سورة التوبة تدعى «آية السيف» نسخَت عشرات الآيات التي تدعو الناس إلى المودة والرحمة والمجادلة بالحسنى وعدم الإكراه في الدين... إلخ. كيف حدث ذلك؟ كلنا يعلم أن أغلب حركات التحرّر العربيّة الوطنية رفعت شعار الجهاد أو هي استلهمته في نضالها ضد الاستعمار. لكن كيف ظهرت الحركات الأصوليّة الدينيّة بعد الاستقلال؟ وهل كان لظهور الدولة الوطنيّة الحديثة دور في بروز الحركات ذات الفكر الجهادي؟ كيف استطاع الخطاب الجهاديّ الإلكترونيّ أن يعولم الجهاد في شكل نشاط فعال على شبكة الإنترنت، حيث تمكن من أن يجند الأنصار من كل بقاع الأرض، ويقنعهم بمعارك خارج أوطانهم؟

لا توجد تعليقات على هذا العنوان.

اضغط على الصورة لمشاهدتها في عارض الصور